Mr Bean – Department Store

24
804

Mr Bean takes his new credit card to a department store. He can’t stand the make up counter, but manages to get through and continues his shopping. From The …

Mr.bean Cartoon For Kids

24 COMMENTS

  1. أخطأت يا وزير الكهرباء!
    مريم الشروقي

    وزير يصرّح في الصحف بأنّ أبوابه مفتوحة، والغريب يدعو النّاس لأخذ موعد لمقابلته في حالة وجود إشكاليات أو استفسارات من جانبهم! والأغرب وضع رقم هاتفه المباشر لأخذ المواعيد!

    هو وزير الكهرباء والماء عبدالحسين ميرزا، الذي فاجأ المواطنين بسياسة الأبواب المفتوحة، وهنا نضع عدّة خطوط ودوائر على الأبواب المفتوحة، فهذه الأبواب جاءت من لدن الوزير وليس من لدن المسئولين، وبتوجيهات من رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة نجدها مترجمة من قبل هذا الوزير.

    هناك وزارات خدمية لا يستطيع المواطن مقابلة سكرتارية رؤساء الأقسام والمدراء والوكلاء المساعدين، فما بالك بمقابلة سكرتارية الوكلاء والوزراء؟ نشك في مقابلتهم، فأنت تحتاج إلى واسطة حتى تتوسّط إلى واسطة لتتوسّط لسكرتير رئيس القسم والمدير والوكيل المساعد! فيتكرّم السكرتير بإنجاز عظيم وإضافة هذا المواطن الذي يعاني الأمرّين من أجل المقابلة لحل إشكاليته، فأصبحت المقابلة في حد ذاتها إشكالية!

    اليوم أصبحت مهنة السكرتير هي الحاجب عن رؤية رئيس القسم والمدير والوكيل المساعد عن سير العمل في الإدارات والوزارات، ما سبّب تعطيل المواطنين في بعض القضايا التي تحتاج إلى تدخّل المسئول.

    سياسة الأبواب المفتوحة غير موجودة إلا من خلال العلاقات العامّة لكثير من وزارات الدولة وهيئاتها، أمّا في الواقع فنرى معاناة المواطنين عند أبواب المسئولين، ولو يُفتح المجال للتعبير، لرأيت مئات بل آلاف من المواطنين يشتكون من سكرتارية المسئولين، وما يميّز بعض وزارات الدولة التصريح دائماً بأنّ سياسة الأبواب المغلقة غير موجودة ألبتة! هل يُعقل ذلك؟

    وعليه لابد من تدوير سكرتير المسئول أو مدير مكتب المسئول حتّى لا يعم الفساد الإداري، فيصبح سكرتير المسئول مسئولاً، لأنّ بيده مصائر المواطنين وقضاياهم، فيستطيع إدخال من يريد ومنع من لا يريد.

    وليس شكاوى المواطنين فقط، فالموظّفون هم أيضاً يشتكون من سياسة الأبواب المغلقة المتّبعة في أغلب وزارات الدولة وهيئاتها، فالكثير منهم يعانون من اضطهاد سكرتير المسئول، وسياسة المحاباة والانتقاء من قبل السكرتير لمشكلات الموظّفين وتظلّماتهم، فمن يرضى عليهم (يوصلون) وطلباتهم وتظلّماتهم سلام سلام، والمسئول يوقّع من دون أن يقرأ أو يعلم ما بداخل الأوراق! هل عانيتم يا موظّفي الدولة من سكرتير المسئول؟

    أخطأت يا وزير الكهرباء والماء عبدالحسين ميرزا بسياسة الأبواب المفتوحة، وأنت فعلاً نعم الوزير الذي يُحتذى بك في الإدارة وتطوير العمل، وخلق بيئة آمنة للموظّف والمواطن، فهناك كثير من المواطنين والموظّفين يشهدون لك، مهما حاول الذين في قلوبهم مرض الطعن في عملك ونزاهتك، ولكن خطأك أن تقابل المواطنين والموظّفين بكل أريحية ومن دون صعوبة أو تدخّل السكرتير، ووزارات أخرى مقابلة رئيس قسم أو إدارة تحتاج إلى أشهر أو سنوات من المعاناة إن تكرّم بالرد عليه! وقد أخطأت أيضاً لأنّك ستجعل بعض الوزراء يعيدون حساباتهم بالمعنى الحقيقي لسياسة الأبواب المفتوحة.

    صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5073 – الخميس 28 يوليو 2016م

Comments are closed.